شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

مصراوى : حركة 6 إبريل : وزير التعليم العالي يدافع عن البلطجية

529

رفضت حركة 6 أبريل تصريحات الدكتور هاني هلال، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إثر الأحداث المؤسفة بجامعة عين شمس في الرابع من نوفمبرالجاري.

وأكدت الحركة أنها تعتبر الوزير المسئول الأول عن هذه الأحداث إلى أن يتعهد بمُعاقبة المُجرمين ويُقدم اعتذاراً رسمياً لأساتذة حركة 9مارس والطلبة المصابين.

وأضافت حركة 6 أبريل في بيان لها حصل مصراوى على نسخة منه: “انتظرنا من السيد هاني هلال، عندما طل علينا على شاشات التلفزيون أن يعلن عن أسفه علانية لما جرى، وأنه سيتخذ إجراءات حاسمة وفورية لمعاقبة الجناة والمتسببين في هذا الأحداث لكنه بدلاً من ذلك دافع عن البلطجية وتناول بكثير من اللغط والأكاذيب المُعتدى عليهم والمصابين”.

ورداً علي تصريحات وزير التعليم العالي بأن لديه تسجيلاً كاملاً للأحداث التي وقعت داخل الحرم الجامعي يؤكد بدء الأساتذة – أعضاء حركة 9مارس بالاعتداء علي الطلاب ومحاولة النيل من الحرس الجامعي وإشاعة الفوضى والبلطجة، وأن أفراد الحرس لم يتدخلوا من قريب أو بعيد في هذه الأحداث، واقتصر دورهم علي حماية الطلاب والمنشآت، أكدت المنسقة الإعلامية لحركة 6أبريل، إنجي حمدي، عدم صدق هذه التصريحات.

وأوضحت إنجي حمدي، أن المكتب الإعلامي لـ6 أبريل لديه تسجيلات موثقة بالصورة والصوت والفيديو توضح قيام مجموعة من البلطجية مدعومين بأعضاء إتحاد طلبة جامعة عين شمس بالإعتداء على طلاب أساتذة حركة 9 مارس وطلاب الجامعة الرافضين لوجود الحرس الجامعي الغير قانوني بِحُكم القضاء مستخدمين في ذلك الأسلحة البيضاء والأحزمة والجنازير والكابلات الكهربائية في مشهد مُخيف ومُخجل، وتحت سمع وبصر رجال الأمن الذين رفضوا حماية طلاب الجامعة نكايةً بهم.

كما أعلنت حركة 6أبريل دعمها الكامل للدكتور عبد الجليل مصطفى، المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير وأحد الأساتذة أعضاء حركة 9 مارس الذين شاركوا في وقفة الرابع من نوفمبر، والذي قد وصفه بيان جامعة عين شمس بأنه المُتسبب في الأحداث والمُحرض عليها.

وكذلك دعم الحركة لجميع الأساتذة أعضاء 9 مارس، حيث أكد شباب 6 أبريل في بيانهم : “نحن معكم كتف بكتف لنستكمل طريقاً بدأناه نحو حرية الجامعات ونحو حريتنا”.

[url=http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2010/november/7/april_helal.aspx]اقرأ الخبر على موقع مصراوى[/url]

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...