شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

مصراوى : 6 إبريل تدعو لانتخابات بديلة وتشكيل برلمان ظل

550

بعد انقسام قوى المعارضة في مصر بين المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة أو مقاطعتها، دعت حركة 6 أبريل إلى حل ثالث لتلتف حوله جميع قوى المعارضة، وهو إجراء انتخابات موازية عقب الانتخابات الرسمية، وتشكيل برلمان بديل وحكومة ظل وعدم الاعتراف بالحكومة الرسمية كنوع من العصيان المدني.

وأوضح المنسق العام لحركة 6أبريل، أحمد ماهر، خلال المؤتمر الذي عقدته الحركة مساء الأربعاء تحت عنوان “ضماناتنا وانتخاباتهم.. رؤيه شبابية” أن الحركة منذ البداية كانت مع توحد قوى المعارضة حول قرار واحد سواء بالمشاركة الجماعية والقائمة الموحدة أو المقاطعة الجماعية الايجابية الشاملة، وهو ما لم يحدث.

وتم التأكيد على أن المشاركة الانتخابية بدون ضمانات وكذلك المقاطعة السلبية أمران لهما اضرار اكثر من النفع، ويجب الانتباه للحلول البديلة، وعلى رأس هذه الحلول فكرة العصيان المدني، والتى تعتمد على رفض ومخالفة القوانين سيئة السمعة التى لا تتوافق مع الأعراف الدولية وحقوق الانسان.

كما أكد جورج إسحاق، المنسق السابق لحركة كفاية، – خلال المؤتمر الذي عقد بمقر حزب الجبهة الديمقراطية – على أن حركة “مصريون من أجل انتخابات حره وسليمة” ناقشت مع وزير التنمية الإدارية إمكانية التصويت ببطاقة الرقم القومي وكذك التصويت الالكتروني من خلال نظام شبكى موجود فى دول عديدة وتم تطبيقه بنجاح، فأجاب بإمكانية تطبيقه ولكن لا توجد إرادة سياسية لتنفيذ ذلك.

وقال إسحاق أن مشروع قانون مباشرة الحقوق السياسية حاليًا فى الأدراج لدى الوزراء والمسئولين، وأنهم لا رغبة لديهم فى أى إصلاح ووقف للتزوير والبلطجة، مشدداً على أن الامل فى الشباب.

وقدم عمرو علي، مسئول العمل الجماهيرى بـ 6 ابريل، خطة تفصيلية حول الانتخابات البديلة، موضحا أن الفكرة تشمل البدء بدائرتين افتراضيتين؛ كدائرة القاهرة ودائرة الجيزة، وأن يتم استخدام مقار منظمات المجتمع المدنى كمقار انتخابية، والاستعانة بقضاه سابقين للإشراف عليها، مشيراً إلي إمكانية أن تكون الدوائر بعد ذلك تباعًا.

فيما أكد مطفي شوقي، الناشط بحركة العدالة والحرية، على أهمية المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة من أجل استغلال التواجد وسط الجماهير، مؤكداً علي أن الأصل فى الانتخابات هو المشاركة حتي وإن كانت الانتخابات ستزور.

وأشار شوقي إلي أنه هناك العديد من النواب الذين أفادوا القضية بتواجدهم تحت قبة البرلمان؛ كنواب الإخوان، والنائب حمدين صباحي، وآخرين ناقشوا العديد من القضايا الهامة وساندوا شباب 6 ابريل وجميع الحركات الداعية للتغيير، كما تصدوا لنواب الرصاص والقوانين المشبوهة كقانون الطوارئ.

وفى نهاية المؤتمر قدم بعض الصحفيين والنشطاء بعض المداخلات والتعليقات، حتي جاء الختام بفقرة شعرية من الشاعر الشاب أحمد سلامة.

[url=http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2010/november/11/6april.aspx]اقرأ الخبر على موقع مصراوى[/url]

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...