شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

مصراوى : 6 ابريل: لن نمتثل لأي قوانين تصدر عن مجلس الشعب القادم

854

نددت حركة شباب 6 ابريل في بيان لها بالانتهاكات والتجاوزات التي شابت العملية الانتخابية وافتقاد انتخابات مجلس الشعب التي جرت جولتها الأولى الأحد 28 نوفمبر للنزاهة والديمقراطية ولا تعبر عن إرادة الشعب التي وصفته الحركة في بيانها بـ ”المنعطش لأبسط معاني الحرية”.

وقال بيان الحركة أن كافة الأسس التي تحقق انتخابات سليمة غابت ولم تكن موجودة؛ بعد إلغاء الإشراف القضائي الكامل علي الانتخابات والغاء رقابه منظمات المجتمع المدني المحلي والدولي عليها؛ وأيضا عدم إتاحة الانتخاب ببطاقة الرقم القومي.

وأوضح البيان أن الإنتخابات بدأت في كل الدوائر، بما فيها الدوائر التي صدرت أحكام قضائية بإلغاء الأنتخابات فيها، ثم إعتمدت اللجنة العليا للإنتخابات كشوف إنتخابيه ”معيبة وغير صحيحة على الإطلاق”.

وأضاف بيان 6 ابريل أن الأخطاء في أسماء الناخبين من خلال الجداول الانتخابية المعمول بها حاضرة في كل مكان؛ وكانت أسماء من فارقوا الحياة منذ عشرات السنوات حاضرة في كل مكان ومُنع عن عمد مندوبي المرشحين من مباشرة حقوقهم من داخل لجان الانتخاب ومنع المواطنين بالقوة بالادلاء باصواتهم فمن استخدام البلطجية إلى دفع الرشاوي المالية ومن التزوير العلني للاصوات إلى تسويد اللجان الكاملة لصالح مرشحي الحزب الوطني – كل الوان التجاوزات التى تتنافى مع كل معاني النزاهه الانتخابيه كانت حاضرة في الموقف على مرأى ومسمع من جهاز الشرطة؛ بحسب وصف البيان.

ولفتت حركة 6 ابريل إلى أن البلطجية روّعوا الناخبين وأعتدوا عليهم وتم اعتقال واحتجاز 4 نشطاء من أعضاء الحركة وحدثت مصادمات دامية راح ضحيتها عدد من المصريين وعشرات الجرحى والمصابين! في مشهد يأسف له كل مصري”.

وأعلنت الحركة في بيانها عن عدم الاعتراف بهذه الانتخابات؛ ورفضت كل نتائجها ووصف في بيانها الانتخابات بـ ”المسرحية التي سُميت تضليلاً إنتخابات” مشيرةً إلى أن مجلس الشعب القادم غير شرعي، وأنها لن تمتثل لأي قوانين تصدر عنه”.

ودعت حركة شباب 6 ابريل إلى إجراء انتخابات موازية وتشكيل بتشكيل برلمان بديل وعدم الأعتراف بالمجلس الحالي.

[url=http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2010/november/30/april_mov.aspx]اقرأ الخبر على موقع مصراوى[/url]

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...