شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

مصطفى عطيه شهيد طوارئ جديد (عاصمة التعذيب) بالاسكندريه

1٬678

استمرارا لسياسة تعذيب وسحل وقتل المصريين علي أيدى قوات أمن العادلي
,توفي عصر اليوم سائق يدعي مصطفي عطية 40 سنة الذى لفظ أنفاسه الأخيرة و لقى مصرعه نتيجه التعذيب الهمجي من مخبرين بقسم مينا البصل بالاسكندريه , بدعوى تنفيذ حكم قديم في قضية قرض كان الضحية قد سدده وتصالح مع البنك

و حاول أن يفهمهم انه قد تصالح مع البنك و أن يعطيهم الاوراق ما يدل على ذلك إلا أنهم رفضوا واعتدوا عليه بالضرب وسحلوه بالشارع الاخشيدى علنا امام المارة, و بعدما ارتكب المخبرين جريمتهم جاء دور ضباط قسم مينا البصل فى الجريمة بمسارعتهم إلى المنطقه حيث قاموا بالقبض على الشهود و ضغطوا عليهم حتى يشهدوا امام النيابه ان موت مصطفى كان طبيعيا وبدون تدخل المخبرين.
وحاليا الشهود محبوسين في قسم شرطة المتراس لاجبارهم على تغيير شهادتهم بالاكراه

هذا وقد ادان مركز نصار للقانون والمحاماه وحقوق الإنسان هذه الجريمه البشعه في بيان عاجل أصدره و أوضح أن أهالي القتيل قد قدموا بلاغا للنيابه ضد المخبرين و ضباط القسم يتهمهم بتعذيب و قتل المجنى عليه
يأتى هذا فى الوقت الذى فرضت فيه قوات الشرطة حصارا على المشرحة حيث جثة القتيل منعا للتصوير او مشاهدة اثار التعذيب
فيما جرى القبض على عدد كبير من الشهود لإجبارهم على نفى الحادث امام النيابة و انه قد توفي بدون اعتداء عليه ,و ما زال هناك عدد من الشهود رهن الاعتقال

هذا و أكد نصار ” نحن كل جهودنا جميعا سواء أنا او المحامين الذين معنا فى المركز مسخرة لخدمة الأهل فى هذه القضية و ايضا مع
مع اهل احمد شعبان قتيل سيدى جابر و محمد ابراهيم ضحية تعذيب سيدى جابر ايضا و كل وقتنا للإهتمام بقضيتهم و سوف نقف مع اهاليهم قانونيا واحتجاجيا ”

[b]هذا و من جانبها تؤكد حركة شباب 6 ابريل[/b] ادانتها للحادث و احتجاجها على استمرار نهج سياسة التعذيب و العنف و القتل ضد المواطنين الأبرياء و تشدد الحركة على انها سوف تستمر فى المتابعة مع اهل الضحيه و فى نشر القضية ونشر صور للجناه وفضحهم بين المواطنين بالاسكندرية و تصعيدها حتي ينال المجرمون و المسئولون القصاص العادل و على رأسهم حبيب العادلي

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...