مطلب واحد

مطلب واحد
1٬520

لا زال المجلس العسكرى مصر على إنتهاج نفس سياسات النظام السابق من المراوغة فى تحقيق المطالب التى ينادى بها الثوار فى ميادين مصر ومحاولة الإلتفاف عليها وذلك لإظهار المعتصمين فى مظهر الرافض دائما فبعد عرض اسم عمرو موسى وتم رفضه من الميدان

 

ها هو المجلس يعرض اسم كمال الجنزورى لتشكيل حكومة دون اى صلاحيات للتحول مع الوقت إلى سكرتارية كما تحولت حكومة عصام شرف وهو ما يرفضه الثوار مما يدل على ان المجلس مصر على خلق أزمة سياسية غير مبررة ونحن على مشارف إنتخابات برلمانية هى الاهم فى تاريخ مصر الحديث

وبناء علية فنحن نعلن رؤيتنا لحل الازمة وعلى المجلس سرعة الاختيار من البدائل المتاحة وذلك للخروج من الازمة الراهنة
لقد اجمع الثوار على مطلب وحيد وهو سحب كافة السلطات السياسية والتنفيذية من المجلس العسكرى إلى المدنيين مطلب وحيد لا يتطلب أى مراوغات

وتتلخص آليات تحقيقه فى الآتى :

البديل الأول : مجلس رئاسى مدنى مكون من اربع مدنيين بالإضافة إلى ممثل عن الجيش يختص بالسلطات السياسية ويقوم بتشكيل حكومة قوية تكون لها كل السلطات التنفيذية

البديل الثانى: حكومة إنقاذ وطنى على رأسها شخصية سياسية قوية تنتقل إليها كافة الصلاحيات السياسية بالاضافة الى دورها التنفيذى الأصلى , بحيث تكون قادرة على إتخاذ قرارات حاسمة وسريعة لإدارة المرحلة الإنتقالية تعمل على سرعة إتمام الإنتخابات , و يحتفظ المجلس العسكرى بالملفات الخاصة بالامن القومى وتأمين المنشأت الحيوية فى البلاد , ويتم اعلان انتقال تلك الصلاحيات للحكومة فى اعلان دستورى . و الأسماء المقترحة لتولى مسئولية الحكومة المطلوبة هى “د. عبد المنعم أبو الفتوح ” و “د.محمد البرادعى ” .

كما نؤكد على أهمية ضمان إستكمال الانتخابات البرلمانية .

تلك هى رؤيتنا الكاملة وعلى المجلس سرعة الإختيار بين البديلين وذلك لإعلاء مصلحة الوطن.

 

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا