شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

منشورات “دليفرى” أمام المنازل للتوقيع على بيان التغيير

787

“عزيزى المواطن.. لا تخف إذا وجدت العديد من البيانات أمام منزلك تدعوك للمشاركة السياسية”، فتلك هى المنشورات الـ”دليفرى” لحركة شباب 6 إبريل التى تستهدف جمع توقيعات على بيان التغيير “معاً سنغير” ذى المطالب السبعة التى أطلقها الدكتور محمد البرادعى المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

تأتى المنشورات الـ”دليفرى” فى إطار الشق الميدانى للحملة التى أطلقتها حركة شباب 6 إبريل مساء أمس تحت اسم “مصرنا حقنا.. بلدنا ومش هنسيبها” لحشد الشباب المصرى نحو عملية التغيير، وتوعيته بأهمية مشاركته السياسية، بجانب جمع التوقيعات على بيان التغيير ذى المطالب السبعة.

وتركز حملة “مصرنا حقنا” على توعية الشباب بـ5 قضايا محورية تتضمن مساوئ قانون الطوارئ، ومدى ضرورة تعديل الدستور الحالى فى مواده(76) و(77) و(88)، وضرورة وجود حد أدنى من مطالب نزاهة الانتخابات بعد التوعية بالآثار السلبية للانتخابات المزورة، ومع يرتبط بها من أهمية استخراج البطاقات الانتخابية، بجانب الربط بين المطالب السياسية بالاقتصادية، سعياً لإيقاظ روح الإيجابية لدى الشباب.

وأكد أحمد ماهر المنسق العام لحركة 6 إبريل، أن الحملة تنقسم إلى شقين الأول إليكترونى عبر “الفيس بوك” و”التويتر” وغيرها من الوسائل الحديثة، أما الثانية تتمثل فى الحملات الميدانية بالمناطق الشعبية والتى تستهدف التوعية المباشرة للشباب بأهمية المطالب السبعة للتغيير مع توزيع البيانات والمنشورات “الدليفرى” على المنازل، ونشر “البوسترات” والبيانات الصغيرة والكتابات والرسوم والمعارض “الخاطفة”.

ويأتى الجزء الثانى من حملة 6 إبريل، كما يؤكد منسقها العام مع شهر رمضان لتستهدف المواطنين فى الخيم الرمضانية وإقامة الأمسيات الشعرية وحفلات السحور والإفطار، بجانب المؤتمر الذى ستعقده الحركة بهدف الوصول لموقف موحد للقوى السياسية من انتخابات الشعب القادمة 2010، سواء بالمقاطعة أو خوضها معا تحت مظلة “مرشحى التغيير” دون مصنفات سياسية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...