شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

من نحن ؟

من نحن وما هى اهدافنا :


نحن مجموعة من الشباب المصرى من مختلف الاعمار والطبقات والمناطق الجغرافية والانتماءات الفكرية والسياسية..جمعتنا فكرة واحدة هى حب هذا الوطن ومحاولة تغيير أوضاع للأفضل

ونتيجة لغياب حياة سياسية سليمة يستطيع فى ظلها أى مواطن أن يشارك فى العمل العام بحرية, وأن أى صوت معارض للنظام كان يواجه بالقمع الأمنى الرهيب ..فقررنا أن ترى فكرتنا النور بانشاء حركة سياسية تهدف لمقاومة النظام الفاسد وتساهم فى اسقاطه

– نعتمد على العمل التطوعى السلمى

استمر نشاط الحركة من لحظة تأسيسها وحتى الان معتمدا على العمل السلمى .مؤمنين بأهمية المقاومة السلمية المشروعة والتغيير اللاعنيف … ولأننا متطوعين بالأساس فقد اعتمدنا على التجربة…..تجربة واستحداث وسائل وطرق جديدة للمقاومة السياسية وكانت أول عبارة تعريفية لنا هى : (من حق جيلنا أن يجرب …فاما أن ينجح أو يقد تجربة تستفيد بها الأجيال القادمة) ولذا قمنا بالجمع بين استخدام الوسائط الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعى المختلفة على الانترنت وبين الوسائل التقليدية مثل التظاهر والاضراب والاعتصام….ووجوهنا بكل أساليب القمع والارهاب الأمنى من النظام السابق وحتى نجحنا فى المساهمة فى اسقاطه

– مستقلين

لم نعتمد منذ لحظة تأسيسنا وحتى الان ولن نعتمد على أى مصدر من مصادر التمويل سوى تبرعات واشتراكات اعضاء الحركة ونرفض التمويل الخارجى بكل أشكاله….كذلك فالحركة لاتتبنى أى أفكار أو أيديولوجيات معينة ولا تتبع أى جهة أو حزب أو شخص وغايتنا الوحيدة هى الصالح العام لبلدنا دون أى أهداف خفية أو مصالح شخصي

ثانياً:- رؤية الحركة

ضمان التحول الديموقراطى وحتى وصول ادارة البلاد الى سلطة مدنية منتخبة , تستمد البلاد من هويتها كأساس لنهضتها , و الوصول لمشروع مصرى حضارى يتم كتجربة انسانية تفيد باقى العالم.

ثالثاً:- أهداف الحركة

– الأهداف العامة للحركة

  1. العمل للحفاظ على المكتسبات الديمقراطية و توسيع دائرتها لتمس و تؤثر على المؤسسات المشكلة لحياة الناس .
  2. الوقوف فى وجه أى نظام ديكتاتورى و الوقوف ضد اى انقلاب على الحكم ومنع انشاء اى ديكتاتوريات جديدة .
  3. مقاومة أى اعتداء او احتلال او أى تدخل أجنبى فى شئون البلاد .
  4. الحفاظ على هوية الشعب و الأمة الأصيلة و الاتزان بين القيم و التراث و أدوات التقدم و النهضة اللازمة .
  5. التأثير الايجابى فى القوانين و التشريعات و جعلها معبرة بحق عن آمال و طموحات الناس .
  6. الحفاظ على مستوى الاداء النزيه و الديمقراطى للمؤسسات سواء حاكمة او رسمية او حزبية لضمان تحرك كامل هدفه للصالح العام و مؤثر .
  7. العمل على احتواء الأزمات فى البلاد و تقديم حلول عملية و نظرية و العمل على حلها بشكل عملى .
  8. الوقوف فى وجه اللاعدالة الاجتماعية و الاقتصادية و العمل على حل تلك المشكلات سواء عمليا او بطرقها الرسمية .
  9. السعى لتطبيق أفكار و التبنى العملى لمشروع النهضة .
  10. نشر فكر الديمقراطية و حقوق الانسان و قيم التفاهم و التعايش و ضمان فكرة استمرارتهم و تطويرها .
  11. تقديم تجارب انسانية ناجحة و يتم تصديرها الى باقى المجتمعات على أى خط ديمقراطى .

رابعاً:- استراتيجيات الحركة

كيف تنفذ هذه الاهداف ؟؟

  • بالوصول الى رجل الشارع العادى ودفعه للمشاركة فى العمل السياسى
  • ابتكار أفكار جديدة فى العمل السياسى وعدم الاقتصار على الأشكال التقليدية
  • المشاركة فى رفع الوعى المجتمعى والسياسى للمواطنين ومعرفة حقوقهم وواجباتهم
  • المساهمة فى احتواء الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التى قد تنشأ خلال المرحلة الانتقالية
  • قديم أفكار ومشاريع بناءة فى كل المجالات لصناع القرار
  • العمل على التوحيد المستمر للمواقف و الجبهات حول أفكار و مطالب و مبادىء لا خلاف عليها
  • ستراتيجيات التحرك : يعتمد التحركات و النشاطات للمجموعة على محورين* العمل التراكمى : وهو عن طريق فعاليات و انشطة تتفق المجموعة على انها تساعد على نشر فكر المجموعة او ايصال فكرة جزئية معينة تصب فى المنتهى الىالهدف-الاكبر
    * الحشد و الدعوة لحدث كبير مجمع: يكون هناك اتفاق فى المجموعة داخليا .. و بين المجموعة ككل و بين القوى الحقيقية على حدث معين يكون فى زمن و كيفية و شكل علنيين.. ويكون اثناء التحركات الدعوة لهذا الحدث الكبير و العمل على انجاحه
  • الاعتماد على الشريحة الشبابية ذو الفكر المنفتح و الوطنى ,و العمل على بناء كوادر شبابية بشكل مستمرة ذات فكر و رؤية و قدرة و ايجابية ذاتية و فكر متجدد
  • بلورة الهدف : وهنا يجب التفرقة بين الاهداف الرئيسية و الاهداف الفرعية .. الهدف الرئيسى وهو اساس عمل المجموعة و هو لايمكن تعديله الا بقرار أغلبية الحركة… اما الجزء الذى الذى يمكن الكلام فيه هو الاهداف الفرعية المتعلقة بخطوات و ترتيبها من حيث اهميتها و اولويات التوقيت و الظروف الموضوعية .. و المتعلقة بظروف كل منطقة و مكان وفق امكانياتها و ظروفها
  • الاعتماد على تكوين قواعد شعبية ثابتة لجعل وصول الافكار اكثر سهولة و تأثير
  • تلتزم الحركة بالممارسة الديمقراطية فى كافة جوانب أعمالها وإدارتها . وفى علاقاتها مع القوى السياسية الأخرى .