شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

موعدنا 20 ابريل جمعة “تقرير المصير “”

2٬295

بعد مرور أكثر من عام، من الإنتظار والترقب والصبر، عانى فيه المصريون من الأزمات المتتالية والسياسات الفاشلة والتخبط الواضح، حاول خلاله القائمون على أمر البلاد تصدير حالة اليأس ومعاداة الثورة لجموع المصريين،

 

وبعد تلاتة أشهر من إخلاء الثوار لكل الميادين أملاً في أن يختبر المصريون بأنفسهم كيف سيكون الحال بلا تظاهرات أو إعتصامات مشروعة، هل ستنتهي المعاناة؟ هل ستتوقف الأزمات؟ هل سستغير الأمور؟..

لكننا وجدنا أن، الأحوال قد إستفحلت وتغيرت من سيىء إلى أسوأ.. ما زالت حقوق الشهداء مُهدرة.. المتهمين بقتل الثوار ينالون البراءات تباعاً.. ذابت أموال المصريين بالخارج وراح الأمل في إستردادها.. أطلقت أيدي البلطجية والخارجين على القانون في البلاد تعيث فساداً، مع إستمرار الإنفلات الأمني.. فشل حكومة د. الجنزوري في حل أى أزمة تحدث وكانت هى نفسها عبئاً على الوطن.. إستمرار غلاء الأسعار والتضييق على المواطن.. إستمرار حملات التشوية لكل الفصائل الوطنية الثورية.. إساءة إستغلال نتائج الإنتخابات البرلمانية في الكيفية التي تم بها تكوين تأسيسية الدستور.. وأخيراً عودة الفلول وأعداء الثورة لتثبيت أوضاعهم وبلغ الأمر بهم عزمهم الترشح لأرقى منصب في مصر الثورة ألا وهو رئاسة الجمهورية!

ونظراً لما آلت إليه الأوضاع في مصر، نعلن ما يلي
1 – الرفض القاطع للمادة 28 بالإعلان الدستوري والتي تمنح اللجنة المشرفة على إنتخابات الرئاسة حصانة مطلقة وتفتح الباب أمام الشكوك في نزاهة الإنتخابات الاهم في مصر، ونطالب بتعديل هذه المادة

2 – رفض الطريقة التي تم على أساسها تشكيل تأسيسية الدستور إستناداً على الأغلبية البرلمانية في وقت كان يجب فيه الإستناد لقاعدة أن الدستور ملك لكل المصريين وجب تمثيل كافة طوائف وشرائح المجتمع فيه! ونطالب مجلس الشعب بإعادة تشكيل التأسيسية ونبذ الخلافات والإرتقاء لمستوى اللحظات الفاصلة التي نمر بها

3 – رفض فتح المجال لأركان حكم مبارك للترشح لرئاسة الجمهورية ما بعد الثورة.. تلك الثورة التي قادوا خلالها عمليات القتل والتنكيل بالثوار وحاولوا حتى الرمق الأخير القضاء عليها وتثبيت عرش مبارك

4 – مطالبة كل القوى السياسية ومرشحي الرئاسة الثوريين نبذ خلافاتهم، والتوحد من جديد لنصرة الثورة التي تتلقى الضربات بلا توقف منذ أن تشرذموا، في مصر الحرة الديموقراطية سينال كل مجتهد وأمين ثقة الشعب وستكون الفرصة العادلة متاحة للجميع ليتبوأ المناصب التي يبتغي بها وجه الله ثم الوطن، فتعالوا إلى كلمة سواء واحفظوا العهد لدماء الشهداء ولا تخذلوا الميدان

وإننا إذ نؤكد على التمسك بالثورة حتى تحقيق أهدافها أو نيل الشهادة، نود أن نؤكد على إستمرار الضغط الشعبي لحين تحقيق ما سبق بشكل سلمي ومتحضر بعيداً عن دعاوى العنف والتخريب، وإلى هنا فإننا ندعوا كل المواطنين المصريين، أفراداً وأحزاباً وجماعات للمشاركة في “جمعة 20 إبريل في ميادين التحرير بكل بقاع الجمهورية للتأكيد على المطالب سالفة الذكر ولإيقاظ النائمين وتنبيه الغافلين أن ثورة مصر حية لن تموت، على أن يتلزم المشاركين بالروح السلمية للثورة والحفاظ على المنشئات العامة والخاصة داخل نطاق الميادين محل التظاهرات

الوطنية فوق السياسة.. والمبادىء فوق المصالح
شباب 6 أبريل

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...