” نظام الشعارات و الفوضى ” بيان 6 ابريل ردا على خطاب مبارك في عيد العمال

" نظام الشعارات و الفوضى " بيان 6 ابريل ردا على خطاب مبارك في عيد العمال
1٬410

أعاد الرئيس مبارك-رئيس مصر الحالي- في خطابه اليوم بمناسبة عيد العمال نفس الشعارات التى نسمعها فى كل خطبه منذ 30 عاما
ولكن الجديد هذا العام التهديدات الموجهة الى المصريين الذين يبحثون عن تحسين اوضاعهم واوضاع مصر الاقتصادية والاجتماعيه والسياسية والذى ان دل على شىء فإنما يدل على مدى قلق الحزب الوطنى من الحراك السياسى الموجود و التصاعد اليومى للحركات الاجتماعيه و المطلبيه.
وترى الحركة ان ما جاء في خطاب مبارك يؤكد على عدم اكتراثه بالشعب الذي من المفروض ان يخدمه بدلا من ان يهدده ..وكذلك تجاهله باحوال مصر وما وصلت اليه من تدهور في جميع المجالات .. واصفا بان احوال مصر في تقدم .. وهى التصريحات البعيده كل البعد عن واقع الشعب المصرى وتدل على استمرر استخدام الحزب الوطنى للشعارات لخداع الجماهير.

 

وحول تبريره بأن ارتفاع الاسعار سببه ارتباط مصر بالاسعار العالمية وان الدخل فى مصر يتصاعد عاما بعد عام ..نتسائل لماذا يتجاهل مبارك الحد الادنى للاجور التي اقرته معظم الدول وهو 2 دولار في اليوم .. وعلى ذلك تؤكد الحركة ان الموارد التي تكفي الحد الادنى للاجور موجودة كما بينت دراسات متعددة التى لم ينصت إليها الرئيس والحكومة وذلك من اجل تحسين اوضاع قلة من رجال العامال المنتفعين على حساب مصالح المصريين

وعلى ما حمله خطاب مبارك من تهديد ووعيد لكل من شارك وسيشارك في التحركات للمطالب بأي شيء اجتماعي او سياسي او اقتصادي والتي كانت الحركة طرفا فيها وما يدل على محاولة النظام اجهاض صحوة المصريين للبحث عن حقوقهم المسلوبة امام الفساد الذي اغرق البلاد ..تؤكد الحركة على استمرارها في طريق التغيير السلمي للبلاد وليس شيء غيره ولم نخاف ولن نهاب تلك التصريحات والتهديدات التي تدل على بداية الخوف من القادم والخوف على سقوط ذلك النظام من تلك التحركات والغضب الشعبي

وردا على ما وصف به مبارك ان من يتحركوا في الشارع يثيرون الفوضى تقول الحركة ان ذلك النظام من يصنع الفوضي والفساد ونحن محاولة للتغيير السلمي بدلا من ان تقوم ثورة جياع تأكل الاخضر واليابس في مصر والتي باتت قريبة جدا بسبب السياسة الفاشله لذلك النظام البوليسي التابع للحزب الوطني .. والتي ادت الى تدهور احوال مصر في كل المجالات وتأخر مصر عن باقى الدول.

وكان الطريف فى خطاب مبارك هو حديثه عن من يطلقون الشعارات وكذلك حديثه عن دوره فى الاصلاح السياسى و الانتخابات النزيهه..فكان حديثه مجرد شعارات عن الانتخابات النزيهه التى ليس لها وجود فى واقع مصر حيث ان الانتخابات النزيهه لها معايير معروفه لا تطبق فى مصر اطلاقا مما ادى لموات الحياه السياسيه فى مصر و عزوف الجمهور عن الانتخاب .
.وتؤكد الحركة انها ستستمر فى العمل وسط الجماهير وانها لن تلتفت لخطاب مبارك المكرر والمحفوظ ولا لتهديداته التى تدل على خوفه من تنامى الغضب الشعبى واستمرار الحراك السياسى رغم القمع المنهجى.
وان الحركه ستستمر فى محاولة حماية مصر من الفوضى التى تقترب يوميا بسبب استمرار الفساد و الاستبداد

 

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا