نظام مبارك .. ولحظة افلات اللبانة

نظام مبارك .. ولحظة افلات اللبانة
946

النظام يتشدق بلبانة انهم مع احكام القضاء مهما كان .. فاين هو من الان من حكم قضاء 1200 جنيه حد ادنى للاجور الذي اقرته مجلس الدولة

كان امس يوم الفضح الاعظم لمبارك ونظامه الذي اكد بتصريحاته في خطابه انه ولا نظامه يحترم احكام القضاء الذين يتشدقوا بها في كل مكان

يتشدق اعضاء الحزب الوطني دائما بان قانون الطوارئ لا يطبق على السياسين ويطبق على الفاسدين ..فلماذا طارق خضر ودكتور محمد جمال حشمت ومسعد ابو فجر وكريم عامر واحمد دومه وغيرهم الكثيربين في المعتقلات .. ومن هرب ممدوح اسماعيل صاحب عبارة الموت .. واين هاني سرور صاحب اكياس الدم الفاسدة .. وايننواب القروض ومن هربهم .. واين واين واين واين من اخذ رشوة مرسيدس ولماذا لم تعقتل هؤلاء واصحاب الفساد في مصر والذين 90%منهم من اعضاء الحزب الوطني

وكما يتشدق الاخرون من نفس الجهة – بالحزب الوطني- بلبانة حرية الاعلام وغيرها اين هي مازلت لها حدود فكم مرة يمنع كاميرات تليفزيونية وصحفية من تصوير مشاهد معينة فعلا انها مخجلة ولكن هم الذين تسببوا فيها وليس نحن الشعب .. كما حدث في يوم 6 ابريل وغيره .. واسالوا الجرائد والمحطات التلفزيونية .. واسالوا وسائل الاعلام عن المحرمات التي يضعها رجال النظام

ويخرج علينا رجال النظام بلبانة الديمقراطية اين هي وما الدليل على ذلك .. حرية الكلام- وعلى فكرة بحدود كبيرة جدا مش على طول- ليست الديمقراطية .. وانما هي ان تأخذ جميع الاراء المطروحة وتنظر فيها وليس دع الكلاب تنبح والقافلة تسير .. متى اخذ رجال النظام في الاعتبار دراسات من شخصيات مصرية محلية او عالمية حتى ,وكل غرضهم هو المصلحة العامة وليست الخاصة .. كما فعلوا مع الدكتور العالمي فاروق الباز صاحب مشروع ممر التنمية الذي يدرسونه من سنوات واشك انهم نظروا فيه اصلا .. والمشروع الذي طرحه الدكتور العالمي احمد زويل عن مدينة عليمة في مصر ..وما طرحه الخبير الاقتصادي احمد النجار من اطروحات تستفيد بها الدولة .. وكلهم لم يطلبوا مزايا خاصة مثل من في الحزب .. لماذا لم ياخذوا بافكار احد ابناء الحزب الدكتور حسام بدراوي الرجل الذي يقول الحق وامره الى الله

وها هي اللبانة تقع وعلينا ان نظهرها انها لبانة الكذب والظلام وفضحهم على الملاء

وهنكمل بعدين لاننا لو اتكلمنا عن اوجاعنا واستخدامها كلبانة مش هيكفينا صفحات جرائد مصر كلها

اشوفكم الحلقة الجاية .. محمد محمود

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا