شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

نواب الوطني يطالبون بإعدام شباب 6 أبريل في الشوارع

4٬374

في جلسه ساخنه بمجلس الشعب تعدي فيها نواب الحزب الوطني علي نواب المعارضه من الإخوان والكرامة والنواب المستقلين بالشتائم والسباب وذلك أثناء مناقشة طلب طلبات الإحاطة المقدمه من نواب الاخوان و النائب جمال زهران حول اعتداءات الامن يوم6ابريل 2010 على المتظاهرين، طالب نواب الحزب الوطني بإعدام شباب 6 أبريل في الشوارع لحماية الملايين من شعب مصر من خطر شباب 6 أبريل

 

وقد رفض النائب رجب حميده “من كبار المنتفعين بوجود النظام الحالي” اعتبار حركة شباب 6 أبريل من المطالبين بالحريات.و ادعى تلقيهم تمويلا من الخارج بمئات الاف الجنيهات و استطرد النائب المبجل قائلا ” لا مانع أن نطلق النار على المتظاهرين لنحمى الملايين من أبناء الشعب المصرى”.

وطالب النائب حسن نشأت القصاص (حزب وطني) على ضرورة الضرب بقوة على هؤلاء الشباب وقال “اضربوهم بالنار مش بخراطيم المياه، دول يستحقوا النار”.

وأضاف نائب الحزب الوطني حسن نشأت القصاص قائلاً “لو أملك استجواب وزير الداخلية لقمت بذلك بسبب حنانة الزائد فى التعامل مع الخارجين عن القانون ووجه كلامه لنواب الإخوان قائلاً” لا يعجبكم شىء.. انتوا لا عاجبكم رجال الأمن يفتشوا النساء ولا عاجبكم استخدام شرطة نسائية ووجه لوماً شديداً فى إشارة لزميلة الدكتور جمال زهران مقدم طلب الإحاطة قائلاً “الزميل أستاذ العلوم السياسية بيقول حقوق شباب 6 أبريل، يعنى أيه حركة 6 أبريل

وتمادي المدعو حسن نشأت القصاص في تعدية علي الحركة ووصف شباب حركة 6 أبريل قائلاً “الشباب دول شوية صيع”

وهنا رد عليه الدكتور محمد البلتاجى عضو الكتله البرلمانية للإخوان وقال “اتعلم أدب الحوار، أنا لم أقاطعك أنت أقل من الرد عليك” وعقب القصاص قائلاً “أنت سافل، بلاش كلام فاضى” وطلب البلتاجى من رئيس المجلس حمايته وقال النائب على عطوة “وطنى” تحدث” وقل ما شئت، فرد عليه النائب الإخوانى عصام مختار قائلاً “يتكلم إزاى مفيش حماية، نحن لم نقاطعكم أثناء عرض رأيكم”.

وقال النائب حمدين صباحى أحد مقدمى طلبات الإحاطة: إن السبب فى كل ما يحدث هو وزارة الداخلية، التى تعاملت مع شباب حركة 6 أبريل بأسلوب غير لائق، داعياً إلى محاسبة المسئولين عن ذلك، واستطرد قائلا: هؤلاء الشباب من حركة 6 أبريل كانوا يريدون أحداث ديمقراطية حقيقية، من خلال تعديل الدستور وإلغاء حالة الطوارئ وتعديل قانون مباشرة الحقوق السياسية، وهؤلاء الشباب يستحقون الإشادة بدلاً من الزج بهم فى السجون، وتجدد الاشتباك بين الدكتور محمد البلتاجى وحسن نشأت القصاص “وطنى” وذلك عقب توجيه البلتاجى لانتقادات شديدة إلى وزارة الداخلية.

مشيراً إلى أن التجاوزات والانتهاكات التى وقعت لشباب 6 أبريل تدعو للحزب وقال: نحن نخاطب العقول، وما نشر خلال الأسبوعين الماضيين والفضائيات العالمية، يسىء إلى مصر وأكد أن هؤلاء الشباب لم يبغوا سوى تعديل مواد 76، 77، 88 من الدستور وإلغاء حالة الطوارئ وتعديل قانون مباشرة الحقوق السياسية وقال “هؤلاء الشباب جاءوا بمذكرة إلى ر ئيس مجلس الشعب للمطالبة بهذه الحقوق فزج بهم فى السجون وتعرضوا للسباب والشتائم”.

وتمادي النائب أحمد أبو عقرب (حزب وطني) قائلاً “هى هوجة.. والسلام كل شوية تطلع لينا حركة جديدة، مرة حركة كفاية ومرة حركة 6 أبريل إيه الكلام ده؟”، وأشاد بالمناخ الديمقراطى الذى تعيشه مصر فى الفترة الحالية، وقال “ياريت أعضاء مجلس الشعب من المعارضة” ينتفعوا بهذا المناخ بالشكل المطلوب بدلاً من نشر الغسيل “الوسخ” فى الفضائيات وللأسف إحنا معندناش غسيل “وسخ” وطالب أبو عقرب وزارة الداخلية بالضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه إتلاف النظام.

فيما نفى اللواء حامد راشد مساعد أول وزير الداخلية صحة ما أثارة نواب الإخوان من اعتداء أجهزة الأمن على شباب حركة 1 إبريل وأشار بغضب “أن الداخلية لم تخالف الدستور والقانون وأن أجهزة الأمن حرصت على حماية المواطنين لأن المصلحة العليا ومصلحة الوطن تعلو أى مصلحة فردية.

وشدد راشد على أن مديرية أمن القاهرة تلقت فى 3 أبريل الماضى طلباً على يد محضر من مركز الشبكة العربية لحقوق الإنسان لتنظيم مظاهرة سلمية تبدأ من ميدان التحرير، مروراً بشارع القصر العينى وتنتهى عند مجلس الشعب وجاء رد المديرية بالرفض..وتم إبلاغ صاحبى الطلب على يد محضر بأسباب الرفض والتى تتمثل فى وجود دواع أمنية تمنع تنظيم هذه المظاهرة.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...