هاآرتس: موقف مبارك من الترشح للرئاسة غامض

هاآرتس: موقف مبارك من الترشح للرئاسة غامض
465

علقت صحيفة هاآرتس الصهيونية اليوم، الثلاثاء، على حوار الرئيس حسنى مبارك لمجلة الشرطة التى نشرت أمس، الاثنين، زاعمه أن ما جاء على لسان مبارك يعد تأكيدا منه على أن الانتخابات الرئاسية المقبلة فى عام 2011 ستكون الأكثر تحررا وديمقراطية، مما سبقتها من انتخابات.

 

وقالت الصحيفة إن تصريح مبارك البالغ من العمر 82 عاما جاء تأكيدا منه بأنه يمكن لأى شخص أن يترشح للانتخابات الرئاسية، طالما أنه يمكن أن يحقق فائدة لمصر ولشعبها، مضيفة على لسان محررها “جاك خورى” أن مبارك الذى يحكم البلاد بلا منازع تقريبا لمدة تصل إلى 29 عام تقريبا، أوضح أن الانتخابات الرئاسية ستكون متاحة لجميع الراغبين فى خوضها.

وأشارت هاآرتس إلى قول مبارك الذى أكد فيه أيضا “نريد أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة، وفق أرادة جديدة من شأنها أن تعكس إرادة الناخبين، مضيفة أن الأحزاب السياسية المصرية تعد العدة من أجل الانتخابات الرئاسية فى عام 2011.

وقالت الصحيفة إن مبارك لم يوضح بعد خلال حواره موقفه من ترشحه عام 2011، لكنه اعترف بأهمية “جيل الشباب” ودره فى السياسة المصرية، مضيفا أنه ملتزم بالالتزامات التى قدمها فى برنامجه الانتخابى عام 2005، الذى فاز فيها بنسبة 88.6 %.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن الانتخابات التى جرت فى مصر عام 2005 تمت بعناية الحزب الوطنى الديمقراطى الحاكم، وأن هناك لجنة مراقبة مستقلة “اسميا” هى التى تضطلع بمهمة ضمان إجراء انتخابات نزيهة، مشيرة فى الوقت نفسه أنه وفقا لتقرير صادر عام 2008 بواسطة منظمات غير حكومية قالت “إن تلك اللجنة لم تكن سوى أكثر من ديكور لتزوير الانتخابات”.

وزعم محرر الصحيفة أن التصويت الحر فى مصر من شبه المؤكد أن يؤدى إلى زيادة تأثير جماعة الإخوان المسلمين المعارضة الإسلامية المحظورة كحزب سياسى التى يخوض مرشحوها الانتخابات تحت قيود مشددة التى جعل أعضاؤها يعملون فقط كمستقلين، مضيفا أنه بالرغم من الالتزامات العلنية لمبارك بأن الانتخابات ستكون أكثر حرية، لكنه يستميل لابنه جمال الذى يعد شخصية قوية داخل الحزب الحاكم لخلافته.

 

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا