شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

هيومان رايتس ووتش : الإتحاد الأوروبي يتجاهل أوضاع حقوق الانسان في مصر

الإتحاد الأوروبي
473

طالبت منظمة “هيومان رايتس ووتش” الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه الإصرار على إدراج مخاوف حقوقية في جدول اجتماع “مجلس الشراكة الأوروبية-المصرية” المرتقَب ، بين الإتحاد الأوروبي والنظام المصري .

وقال بيان صادر عن هيومان رايتس ووتش إن على الاتحاد أن يفي بالتزامه “وضع حقوق الإنسان في صلب علاقاته مع جميع دول العالم الثالث” – وهو تعهد لم يطبقه كليا بعد على علاقاته مع مصر، وخاصة مع إقتراب موعد الإجتماع الأولي لمجلس الشراكة في شهر يوليو القادم .

وقالت لوتي ليخت، مديرة مكتب هيومن رايتس ووتش في بروكسيل: “ماذا تتمنى حكومة مصر المرتكِبة للانتهاكات أفضل من اجتماع رفيع المستوى مع الاتحاد الأوروبي، لا يثير أسئلة مزعجة حول حقوق الإنسان؟، مطالبه الاتحاد الأوروبي أن يقف صارما إلى جانب المصريين الذين يدافعون بشجاعة عن الحقوق الأساسية، في اجتماعه مع الحكومة المعروفة بالقتل الجماعي بدل احترام هذه الحقوق”.

وقالت المنظمة الحقوقية إن هذا الاجتماع يأتي في وقت تكثّف فيه الحكومة المصرية وتصعّد سياساتها وتصرفاتها المسيئة. يجعل قانون جديد من المستحيل على المنظمات غير الحكومية العمل بشكل مستقل ويضعها تحت رقابة الأجهزة الأمنية. القوى الأمنية تخفي وتعذب دوريا المشتبه في دعمهم أحزاب المعارضة، الإسلامية وغيرها. أحالت النيابة العامة آلاف المدنيين إلى المحاكم العسكرية، بينما يُحتجز عشرات الآلاف في ظروف رهيبة بعد محاكمات غير عادلة.

وطالبت المنظمة في بيانها الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء أن تعالج بصرامة القمع الوحشي الذي تمارسه مصر بحق الأصوات المعارضة والناقدة، وأن تضع معايير واضحة عامة للتحسين. يجب أن تتضمن هذه المعايير محاسبة المسؤولين عن التعذيب والقتل خارج القضاء، والإفراج عن الصحفيين والمعارضين السياسيين والناشطين الحقوقيين المحتجزين لمجرد ممارستهم حقهم بالتعبير والتجمع السلمي.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...