6 إبريل لـ “الداخلية”: اتعظوا من جمعة الغضب واحذروا مصير العادلى

6 إبريل لـ "الداخلية": اتعظوا من جمعة الغضب واحذروا مصير العادلى
1٬746

حذرت حركة شباب 6 إبريل، وزير الداخلية أحمد جمال، من ممارسة الأساليب القمعية، وتكرار فض الاعتصامات بالقوة، مؤكدة على أن ذلك سيؤدى إلى عواقب وخيمة.

 

الي وزارة الداخلية: “خذوا العظة من جمعة الغضب يوم 28 يناير، واتعظوا بما سبقكم، فهذه الأساليب لن نسمح بها فى مصر الثورة، والتى كانت سببا فى الإطاحة بمبارك والعادلى، وستطيح بمن على شاكلتهم”.

وتؤكد الحركه على أن حق التظاهر السلمى والاعتصام مكفول للجميع، مطالبة بضرورة استماع الدولة لمشاكل المواطنين، لا أن تعتدى عليهم، كما يجب تفعيل ديوان المظالم وحل المشاكل بشكل جدى، وعدم اقتصار دورها على استقبال الطلبات من الناس وتجاهلها بعد ذلك.

من جانبها، حذرت إنجى حمدى، عضو مؤسس وعضو المكتب السياسى لحركة 6 إبريل، وزارة الداخلية، من استخدام العنف لفض الاعتصامات والتظاهرات السلمية، قائلة “على الداخلية أن تتعظ من مصير العادلى، فاستخدام الشرطة للعنف فى فض الاعتصامات بشكل سلمى هو أسلوب مباركى مرفوض، فلابد أن لا تنسى الداخلية أننا كنا نرفض هذه الممارسات، وبالتأكيد لن نقبل بها بعد ثورة قامت للإطاحة بمبارك والعادلى، فلا تنسوا 25 يناير و28 يناير”.

وأشارت إنجى إلى أن استمرار نهج الداخلية المباركيه ناتج عن غياب العدالة، فكيف نطالبهم باحترام المواطن واحترام حقه بالتعبير عن رأيه بشكل سلمى، فى حين أن الضباط المجرمين المتورطين فى قتل الثوار تم الحكم لهم بالبراءة، ومساعدى العادلى حصلوا على البراءة، ولم يتم محاسبة أحد منهم على ما ارتكبوه، فحين يغيب القصاص تهون الأرواح.

وأضافت “أنه سيظل مطلب تطهير الداخلية ومحاسبة من قتل مطلبا أساسيا لبناء دولة محترمة متقدمة تحترم حقوق الإنسان وكرامته، والتطهير المطلوب هو تطهير فكر الداخلية والأساليب والنهج المباركى، وليس التطهير بتغيير الأشخاص فقط، فحتى الآن لم يختلف فكر الداخلية المباركى، وإن استمر فيكون لذلك عواقب وخيمة”.

 

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا